مـنـتــــدي الــرفــشـــــة
مرحبا بك زائرنا العزيز نتمني لك قضاء وقت ممتع معنا في منتدي الرفشة ولاكن المهم والذي يهمنا ويشرفنا ان تسجل معنا وتكون واحدا من اسرتنا الجميلة ولك جزيل الشكر مع تحيات /ادارة المنتدي

مـنـتــــدي الــرفــشـــــة

منتـــدى الـــرفـــشـــة يـرحــب بكـــم
 
الرئيسيةالـرفــــشــــةبحـثالتسجيلدخول

اهلا بكم في منتدي الرفشة بجميع عائلاتها ( السراطنيه _ الحماليه _ العماريه _ القاضي _ الغوانم _ العمارات )             منتدي الرفشة منتدي بلدي

لا تنس أن الله سبحانه و تعالى رقيب على ما تكتبه
المواضيع الأخيرة
» نسب قبيلة هوارة( اخوكم عاطف الهوارى )
2014-12-22, 11:55 am من طرف علاء الجبالي 25

» نعم كان هناك بشر علي الارض قبل(ادم عليه السلام)وان سيدنا ادم ليس ابو البشر
2014-12-21, 4:08 pm من طرف علاء الجبالي 25

» حصرياً - الإصدار الأخير من عملاق مونتاج الصور والفيديو Photodex ProShow 4.5.2929
2013-10-21, 3:04 am من طرف مجنون الشمال

» كن دائما على حذر
2013-04-23, 11:46 pm من طرف زائر

» أنآقـــه اللسآن
2013-04-04, 2:39 pm من طرف noha fawzy

» إذا تركت فنجان قهوتك وعدت إليه بعد فترة، حتمًا سيبرد
2013-04-01, 12:14 pm من طرف noha fawzy

» أفضل شيء عند الشباب والبنات..
2013-03-31, 9:46 am من طرف noha fawzy

» كل ماسكات التبيض للبشره والجسم
2013-03-30, 7:48 am من طرف noha fawzy

» اسبوع بس وهتحصلي علي معده مشدوده وجسم مثلي
2013-03-25, 9:51 am من طرف noha fawzy

» كثير من العظماء رحلوا
2013-03-13, 11:24 pm من طرف أ د / ناجح عمران

» https://www.facebook.com/FrashtAbwalwly
2013-01-11, 12:08 am من طرف محمدأبوالولى

» فراشة ابو الولى بعزبة البوصه
2013-01-11, 12:08 am من طرف محمدأبوالولى

» كيف تعرف المراه الخاينه
2012-12-28, 12:15 am من طرف محمد العطيه

» الرفشة تفتقد رمزا من رموزها ( المستشار \ محمد عويس ) نسألكم الدعاء
2012-12-10, 10:59 pm من طرف محمدأبوالولى

» هل قادرين علي العودة والانطلاق بقرية الرفشة لأفضل الاماكن ؟
2012-12-03, 8:34 pm من طرف علاء مهران

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رفشاوي
 
احمد جمال مهران
 
سيف المنشاوى
 
ابو فهد البرغوتى
 
محمدأبوالولى
 
اشرف الغانمي
 
اشرف جمال
 
الكابتن بسام
 
الماجيك
 
محمود مهران
 
الساعة الان

شاطر | 
 

 الآية العظيمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الماجيك
رفشاوي دائم الابداع
رفشاوي دائم الابداع
avatar

الجنسية : مصر


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ذكر

الاسد

مساهماتي : 721

نقاط : 86953

السٌّمعَة : 20

العمر : 36

بطاقة الشخصية
العمل الترفيهي:
1/1  (1/1)

مُساهمةموضوع: الآية العظيمة   2011-01-19, 11:07 pm

الآية العظيمة

الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله [ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ] .


في خضم هذه الحياة الهادرة ، ومشاهدها الدائرة ، وأحداثها السريعة السائرة ، في مجريات حياتنا ، وتقلب أحوالنا ، ومضي ليلنا ونهارنا ، وأفراحنا وأحزاننا، في هذا الموج الخضم ، جميلة هي وقفة التدبر ، عظيمة هي لحظة التفكر ، لاسيما إذا كانت مع عظيم كثيراً عنه ماشُغلنا ، وقليلاً معه ما وقفنا ،نعم سل نفسك كم مرة في حياتك توضأت فأسبغت الوضوء ، ثم شطر القبلة يممت وجهك ، وبيمينك أخذت حبيبك كتابَ ربك ، ثم استفتحت تلك الآيات التي كثيرا ماغابت عنها عينك بل فكرك وقلبك ، نعم آيات وآيات قد لا يكون لك معها موعد إلا مرةً خاطفة في السنة في رمضان وعسى ( وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ) .


لنصُدق مع أنفسنا كم مرة تفكرنا في كتاب ربنا ، هل وجل القلب؟! هل اقشعر الجلد؟! هل دمعت العين؟! أم تلك معاني قد لا يعرفها كثير إلا في رمضان ، وقد يحال بينه وبينها حتى في رمضان والله المستعان.


نحلق بفكرنا بتدبرنا بتأملنا في آية عظيمة من آياته بل هي وربي أفضل آية في كتاب الله تعالى كما روى أبيُّ بن كعب رضي الله عنه أن النبي rسأله: «أيُّ آية في كتاب الله أعظم؟» قال: الله ورسوله أعلم، قال فرددها مرات ثم قال أبيّ: آية الكرسي، قال: «ليهنك العلم أبا المنذر، والذي نفسي بيده إن لها لساناً وشفتين تقدس الملك عند ساق العرش» أخرجه مسلم وأحمد واللفظ له.


]اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَلِيُّ العَظِيمُ].


]اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ] له جميع معاني الألوهية، لا يستحق الألوهية والعبودية إلا هو، فعبادةُ غيره شرك وضلال، وظلم وبطلان·


]الحَيُّ القَيُّومُ] متصف بجميع معاني الحياة الكاملة على وجه يليق بجلاله وعظمته· قام بنفسه، واستغنى عن جميع مخلوقاته، وقام بجميع الموجودات؛ فهي مفتقرة إليه وهو غني عنها، ولا قوام لها بدون أمره ]وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ بِأَمْرِهِ] ومن كمال حياته وقيوميته أنه:


]لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ] أي نعاس، ]وَلَا نَوْمٌ] لأن السِّنَةَ والنوم إنما يعرضان للمخلوق الذي يجري عليه الضعف والعجز ، ولا يعرضان لذي العظمة والكبرياء والجلال، فلا يعتريه تعالى نقص ولا غفلـة ولا ذهـول عن خلقه بـل هو [قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ] قال أبو موسى الأشعريُ رضي الله عنه: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس كلمات فقال: « إن الله عز وجل لا ينام، ولا ينبغي له أن ينام، يخفض القسط ويرفعه، يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار، وعمل النهار قبل عمل الليل، حجابه النور، لو كشفه لأحرقت سبُحاتُ وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه » رواه مسلم ؛ فسبحان الله ما أعظمه؟ كيف يعصيه المخلوق الضعيف وهو بهذه القدرة والعظمة؟!


]لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ]: خلقها ويملكها ويدبرها؛ فالجميع عبيده فلماذا يتكبرون؟! وفي ملكـه فلماذا على معصيته يجترئون؟! وتحت قهره وسلطانه فلماذا يظلمون؟! ]إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلَّا آَتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا(93) لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا(94) وَكُلُّهُمْ آَتِيهِ يَوْمَ القِيَامَةِ فَرْدًا(95) ].


ومن تمام ملكه وعظيم سلطانه: أنه لا يتجاسر أحد على أن يشفع لأحد عنده إلا بأذنه له في الشفاعة:


]مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ] فكل الوجهاء والشفعاء، عبيد له مماليك، لا يقدمون على شفاعة حتى يأذن لهم ]وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى] والله لايأذن لأحدٍ أن يشفع إلا فيمن ارتضى، ولايرتضي إلا توحيده، واتباعَ رسله، فمن لم يتصف بهذا فليس له في الشفاعة نصيب.


]يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ] دليل على إحاطة علمه بجميع الكائنات، ماضيها وحاضرها ومستقبلها؛ ولكم أن تتخيلوا كم يحدث في الأرض من حدث في الدقيقة بل في الثانية الواحدة؟ كم تسقط من أوراق، وتنزل من أمطار، ويموت من بشر، ويولد من ولدان، وتحمل من أرحام، ويتحرك من حيوان، ويطير من طير؟ بل حتى الهواءُ الذي يتنفسه الإنسان والحيوان والنبات، والخطوات التي يمشونها ، والماء الذي يشربونه، والطعام الذي يأكلونه، كل ذلك لا يكون إلا بتقدير الله تعالى وعلمه وأمره !!


ولو اجتمع البشر كلهم بتقنياتهم وما أوتوا من علم على أن يحصوا أحداث الأرض في ثانية واحدة لما استطاعوا ذلك، والله تعالى وحده يحصيها ويعلمها؛ بل ويعلم مايجري في سائر الكواكب والمجرات، والأرض والسماوات ]وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي البَرِّ وَالبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ] .


يا ترى ماذا سيكون قولنا أمام هذه العظمة والقدرة، والعلم والإحاطة التي يتصف بها مولانا جل جلاله، وتقدست أسماؤه؟!


هل يليق بنا أن يأتينا أمره فلا نطيع؟! ونعلم نهيه فلا نلتزم؟! نبصرُ آياته في الكون وفي أنفسنا،ونشاهد إتقان صنعه في كل شيء· هذه الأرض العظيمة بجبالها وأنهارها وبحارها، وجميع الأحياء عليها مما نعلمه وما لا نعلمه؛ أفلا يقودنا ذلك إلى تعظيم مقدرها وخالقها، وآمرها ومدبرها، الذي خضع له كل شيء؟! .


هل عرف الله حق المعرفة، وقدره حق قدره، من يعصي الله في خلواته؟ ويفجر بزلاته وسيئاته؟ يالله كم فريضة من فرائض الله ضيعها! كم حرمة من محارم الله انتهكها! أنسي أن الله عزيز؟! أنسي أن الله ذوانتقام؟! أنسي يوما يبرز فيه إلى الله؟!(إن الله عزيز ذو انتقام *يموم تبدل الأرض غير الأرض والسموات وبرزوا لله الواحد القهار) يارب أيقظ قلوبنا يارب أيقظ قلوبنا يارب أيقظ قلوبنا·


وفي مقابل علم الله العظيم فإنه أخبر عن خلقه فقال:


]وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إلا بماشاء] وأنى لهم أن يعلموا مالم يعلمهم الله ، وما علومهم وأفكارهم ومعارفهم أمام علم الله لاشيء ، بل هي قطرة من علم الله


( وما أوتيتم من العلم إلا قليلا).


]وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ] قال ابن عباس رضي الله عنهما: «الكرسي موضع القدمين، والعرش لا يقدر أحد قدره» أخرجه ابن خزيمة والدارمي بسند صحيح.


]وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى: «أي: لا يثقله حفظ السماوات والأرض ومن فيهما ومن بينهما؛ ..»


ثم ختم الآية بقوله ]وَهُوَ العَلِيُّ العَظِيمُ] عليُّ بذاته على جميع مخلوقاته· وهو العلي بعظمة صفاته· عليٌ قهر جميع مخلوقاته، عليٌ عظيم له العظمة والكبرياء، والمجد والبهاء، الذي تحبه القلوب، وتعظمه الأرواح · يارب تملأ قلوبنا بتعظيمك اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين .





آية الكرسي أفضل آي القرآن؛ لما فيها من المعاني العظيمة في إثبات توحيد الله تعالى، ووصفه بما ينبغي أن يوصف به؛ لذا كانت حرزاً من الشيطان· يقرؤها المسلم قبل نومه فتحفظه بإذن الله تعالى؛ كما جاء في حديث أبي هريرة عند البخاري أن الشيطان قال لأبي هريرة: « إذا أويت إلى فراشك فأقرأ آية الكرسي فإنك لن يزال معك من الله حافظ ولا يقربنّك شيطان حتى تصبح »· وقد صدَّقه النبي صلى الله عليه وسلم ، وجاء في حديث آخر أن المداومة على قراءتها سبب لدخول الجنة كما جاء في حديث أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من قرأ دبر كل صلاة مكتوبة آية الكرسي لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت» أخرجه النسائي وابن حبان وصححه الألباني .


هـذا فضل آية الكرسي، وهذه أجزاء من معانيها ودقائقها، من قرأها وتأملها ظهرت له عظمة المولى جل جلاله· وما توصل إليه البشرُ من علوم الأرض والبحار، والإنسان والحيوان والنبات، والنجوم والأفلاك وغيرها ليثبت هذه العظمة للخالق سبحانه· وكلما ازداد الإنسان علماً نظرياً أو تجريبياً عظم انبهاره بدقة سير المخلوقات، ونظام الحياة؛ فالله تعالى هو الذي خلقها ودبرها وأحكم صنعها·


هذه الرحلة القصيرة كانت في آية من كتاب الله تعالى، فما رأيكم لو قرأنا القرآن كله بتدبر وتأمل؟ ماذا سيظهر لنا من عظمة الله تعالى، وعظيم خلقه، وإتقان صنعه ؟! جل في علاه ]اللهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ] ألا فاتقوا الله ربكم وأحسنوا التلقي عن كتابه، واقدروه حق قدره، واعبدوا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، ثم صلوا وسلموا على محمد بن عبدالله .


ـــــــــــــــــــــــــ التــــــوقيـــــــع ــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الآية العظيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتــــدي الــرفــشـــــة :: القسم الاسلامي :: المنتدي الاسلامي العام-
انتقل الى: